صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخبار دبي... بين الإفراط والتفريط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3779
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: أخبار دبي... بين الإفراط والتفريط   الإثنين أبريل 18, 2011 10:06 pm

أخبار دبي... بين الإفراط والتفريط

يوم أمس كان لابد من متابعة أخبار دبي منذ الصباح الباكر حتى المساء، باعتبار أن وكالات الأنباء والفضائيات تحدثت عن «هزات عنيفة» شهدتها أسواق المال العالمية بعد إعلان شركات مملوكة من حكومة دبي نيتها طلب تأجيل سداد ديونها. ولأنه كان من الواجب التعرف على وجهة نظر دبي الرسمية فقد اتجهت إلى الفضائيات الدبوية التي تنافس فضائيات «سي ان ان» و «بي بي سي» من ناحية الشكل وأسلوب العرض، ولكن الفرق كان واضحا جدا في المحتوى... فبينما كانت الفضائيات العالمية تفصل الموضوع تفصيلا دقيقا وتأخذ آراء الخبراء وتستشف ردود أفعال أسواق المال العالمية، كانت القنوات الدبوية في عالم آخر وكأن الخبر لا يعنيها.

ولعل ردود الفعل هذه متوقعة في منطقتنا، إذ تحرص وسائل الإعلام الرسمية على التفريط بأخبار بلادها المهمة، بينما قد يفرط الآخرون في تغطيتها، ولاسيما إذا كانت تتعلق بأسواق المال (كما هو الحال مع أخبار دبي أمس)، أو إذا كانت تتعلق بأخبار حقوق الإنسان (كما هو الحال في حالات وبلدان أخرى).

وهنا ربما نسأل: هل أن السماح بتغطية الأحداث التي تمر بها منطقتنا يعتبر عنصرا لمواجهة الأزمات والكوارث؟ أم أن التعمية عليها هي السبيل لاحتوائها؟ وهل أن الحصول على المعلومات حق أساسي بغض النظر عن أية اعتبارات أخرى؟ أم أن الحفاظ على الصمت وعدم التحدث عن الأخبار السيئة يعتبر ضرورة وأولوية للجهات الرسمية تفوق مبدأ الحق في الحصول على المعلومات؟

وللإجابة على مثل هذا الاستفسارات فإن علينا أن ننتقل إلى بلدان أخرى لكي يكون الحديث منطلقا بصورة أفضل... ففي البلدان التي تواجه كوارث طبيعية مستمرة، مثل بنغلاديش والفلبين وغيرهما، وجد المسئولون المحليون والمتخصصون الدوليون أن الشفافية في المعلومات تعتبر ركنا أساسيا في سياق الاستعدادات للكوارث والاستجابة لها، وأن الحاجة إلى الشفافية أصبحت أمرا لا جدال فيه لكي يتسنى للمسئولين والمواطنين وكل من يعنيه الأمر التأهب للأزمات والكوارث، ومن ثم المشاركة في مواجهتها ومعالجة آثارها.

الأمر ذاته ينطبق على كيفية مواجهة الأزمات والكوارث التي ترتبط بالمال والسياسة، ذلك لأن تغييب المعلومات يؤدي في وقت الأزمة إلى خسائر أكبر بكثير من الإفصاح عنها، كما أن التدفق الطبيعي للمعلومات يعني أن المسئولين يستطيعون مكاشفة الجميع وعرض أفكارهم وآرائهم بصورة مباشرة، ولاسيما أن الأفكار والحلول لدى هؤلاء المسئولين قد تكون سليمة وقد تستحق المساندة... ولكن حال الصمت قد يؤدي إلى نتائج عكسية.


منصور الجمري
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 2640 - السبت 28 نوفمبر 2009م الموافق 11 ذي الحجة 1430هـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.yoo7.com
 
أخبار دبي... بين الإفراط والتفريط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: