صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسكو تؤكد أن الأسد لن يبادر لوقف العنف أولاً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3801
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: موسكو تؤكد أن الأسد لن يبادر لوقف العنف أولاً    السبت سبتمبر 01, 2012 11:25 pm

موسكو تؤكد أن الأسد لن يبادر لوقف العنف أولاً

دمشق، واشنطن - أ ف ب

مقاتلة تابعة للجيش النظامي تلقي بمقذوفة قرب حلب
شنت القوى المعارضة المسلحة في سورية أمس السبت (1 سبتمبر/ أيلول 2012) هجمات جديدة ضد أهداف عسكرية وواصلت استهداف المطارات والقواعد الجوية للقوات النظامية، في وقت أكدت موسكو أن بشار الأسد لن يبادر إلى وقف إطلاق النار أولاً.
وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه سيكون «من السذاجة» أن تعتقد الدول العربية والغربية بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيوقف إطلاق النار أولاً ويسحب قواته من المدن الكبرى. وأوضح «عندما يقول شركاؤنا إن الحكومة أولاً يجب أن تتوقف (عن القتال) - وتكتفي بدعوة المعارضة إلى فعل ذلك - فهذه خطة لا يمكن تحقيقها إطلاقاً. فإما أن الناس ساذجون أو أنه نوع من الاستفزاز».
وجاء ذلك فيما قُتل أمس 37 شخصاً في أنحاء سورية هم 13 مدنياً و12 جندياً و12 مقاتلاً مناهضاً للنظام، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
واشنطن تحض دمشق على تأكيد اعتقالها مراسلاً أميركياً
هجمات ضد مواقع عسكرية... وموسكو: الأسد لن يبادر إلى وقف العنف أولاً
دمشق، واشنطن - أ ف ب
شنّت القوى المعارضة المسلحة في سورية أمس السبت (1 سبتمبر/ أيلول 2012) هجمات جديدة ضد أهداف عسكرية وواصلت استهداف المطارات والقواعد الجوية للقوات النظامية، في وقت أكدت موسكو أن بشار الأسد لن يبادر إلى وقف إطلاق النار أولاً.
ووسط تواصل أعمال العنف، قُتل أمس 37 شخصاً في أنحاء سورية هم 13 مدنياً و12 جندياً و12 مقاتلاً مناهضاً للنظام، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، غداة يوم من التظاهرات قُتل فيه 125 شخصاً.
كما عثر على 18 جثة مجهولة الهوية في دمشق وريفها. وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اعتبر أمس الأول (الجمعة) في طهران إنه «يتوجب على جميع الأطراف وقف كل شكل من أشكال العنف والجزء الأكبر من المسئولية يقع على عاتق الحكومة السورية التي عليها الكف عن استخدام أسلحة ثقيلة».
إلا أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أمس في موسكو أنه سيكون «من السذاجة» أن تعتقد الدول العربية والغربية بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيوقف إطلاق النار أولاً ويسحب قواته من المدن الكبرى.
وأوضح «عندما يقول شركاؤنا إن الحكومة أولاً يجب أن تتوقف (عن القتال) وتسحب كل قواتها وأسلحتها من المدن - وتكتفي بدعوة المعارضة إلى فعل ذلك - فهذه خطة لا يمكن تحقيقها إطلاقاً. فإمّا أن الناس ساذجون أو أنه نوع من الاستفزاز». ورأى لافروف أن دعوة كهذه تعادل طلباً «باستسلام» النظام، موضحاً أنه يرى أنه لا الغربيين ولا العرب يحق لهم طرح طلب كهذا. وشدد على أن ملاحظاته لا تهدف إلى دعم نظام الأسد بل تعكس الواقع اليومي على الأرض.
ميدانيّاً، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان أن «مقاتلين من الكتائب الثائرة اقتحموا مساء (أمس الأول) الجمعة مبنى كتيبة الدفاع الجوي في مدينة البوكمال بريف دير الزور» (شرق). وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن «كل الكتيبة سقطت وهذه نقطة مهمة للكتائب المقاتلة»، مضيفاً أن «المبنى يقع ضمن قاعدة جوية وهو المبنى الأهم في هذه القاعدة».
وأوضح المرصد في بيانه أن «ما لا يقل عن 16 من القوات النظامية بينهم ضباط وضباط صف ومجندون أسروا على إثر اقتحام الكتائب المقاتلة». وهاجم المعارضون أيضاً في المدينة نفسها الواقعة في شرق سورية مبنى الأمن العسكري ومطار الحمدان العسكري.
كما ذكر المرصد أن «خمسة مواطنين على الأقل استشهدوا (أمس) جراء القصف على مدينة البوكمال بريف دير الزور». يُذكر أن المقاتلين المناهضين للنظام بدأوا منذ أيام استهداف المطارات العسكرية وبينها مطارا أبوالظهور وتفتناز في إدلب (شمال غرب)، وأعلنوا عن إسقاط طائرة «ميغ» وتدمير وإعطاب طائرات أخرى في هذين المطارين.
وفي أعمال عنف أخرى، واصلت القوى المعارضة المسلحة هجماتها ضد المواقع العسكرية، وأعلن المرصد أمس أن «مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة دمروا حاجزاً للقوات النظامية السورية في بلدة حارم» في محافظة إدلب. وأوضح أن «المعلومات الأولية تشير إلى سقوط ما لا يقل عن تسعة من القوات النظامية».
وفي محافظة حماة (وسط) «هاجم مقاتلون من الكتائب الثائرة المقاتلة حاجز المكاتب الواقع بين بلدتي صوران ومورك» حيث أشار المرصد إلى مقتل 4 من القوات النظامية. وقُتل ستة أشخاص بينهم أربعة مقاتلين مناهضين للنظام في حمص، كما قُتل أربعة آخرون في حي جوبر في دمشق أحدهم برصاص قناص فيما قُتل الثلاثة الباقون في ظروف غامضة، وفقاً للمرصد.
في سياق آخر، حضت الولايات المتحدة أمس الأول السلطات السورية على تأكيد اعتقالها صحافياً أميركياً مستقلاً فقد الاتصال معه منذ أسبوعين.
وكانت صحيفة «واشنطن بوست» ومجموعة «ماكلاتشي» الصحافية أفادتا يوم الخميس الماضي أن المصور والمراسل المستقل الذي يعمل لحسابهما، أوستن تايس مفقود منذ أسبوعين في سورية، ومعتقل لدى قوات نظام الرئيس بشار الأسد. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية باتريك فنتريل: «أطلعنا على هذه المعلومات التي تؤكد أن تايس معتقل على يد السوريين. على الحكومة السورية تأكيد ذلك للقوة الحامية» للمصالح الأميركية في سورية، وهي جمهورية تشيكيا التي تمثل المصالح القنصلية الأميركية في دمشق.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3648 - الأحد 02 سبتمبر 2012م الموافق 15 شوال 1433هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.yoo7.com
 
موسكو تؤكد أن الأسد لن يبادر لوقف العنف أولاً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: