صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Immigration to Europe ... Crossroads, one leads to destruction

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3785
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: Immigration to Europe ... Crossroads, one leads to destruction   الجمعة أغسطس 23, 2013 6:46 am

Immigration to Europe ... Crossroads, one leads to destruction
 
Network news: the problem of illegal immigration was and is still one of the most important global problems for many governments and countries that are considered an important destination for many immigrants and for different reasons, in addition to being an important issue for many organizations, human rights and humanitarian, and experts estimated the volume of international migration by about 200 million people, half of them immigrants In order to work, while asylum seekers rate of 7%, with the remainder representing immigrant families. Estimates vary on irregular migration, Venzma International Labour estimated volume of illegal immigration between 10-15% of the number of immigrants the world's according to the latest estimates of the United States about 180 million people, according to International Organization for Migration, the volume of illegal immigration in the European Union up to about 1 , 5 million people. The United Nations estimates the number of illegal immigrants to the developed world during the last ten years, about 155 million people, and in the worst conditions, the irregular migrant workers are working more like a work Aboudy they rarely resort to eliminate fear of expulsion or deportation, and in many countries do not have the right to challenge administrative decisions that affect them.
 In this regard, Amnesty International said in a report that Libyan authorities must put an end "to arrest for an indefinite period" to thousands of migrants, including refugees and asylum-seekers subject them to torture. And denounced the international organization that defends human rights, based in London, at the same time by the European Union with the help of the Libyan government to "strengthen security on the border in order to curb the movement of illegal immigration to Europe at the expense of human rights."
He also denounced as "unacceptable treatment of thousands of foreigners, mostly from sub-Saharan Africa who are subjected to arbitrary arrest and detained for long periods in appalling conditions." The organization said it visited seven "detention centers" as designated by the Libyan authorities, and talked about "evidence of ill-treatment can be considered torture in some cases."
According to a report by Amnesty International also said that "a large number of detainees including women women, were severely beaten with water hoses or electrical wires," saying it had obtained in addition to the certificates of detainees were shot dead during the clashes. Said Hassiba Hadj Sahraoui, assistant director of the Middle East and North Africa in the organization, said that "torture and ill-treatment, which we discovered in detention centers is unacceptable."
As for the assistance provided by the EU to curb the movement of illegal immigrants, considered that "it is very disturbing to discover that EU funds were apparently used to finance detained detention centers where thousands of foreigners illegally." And Amnesty International urged the EU not to sign new agreements with Libya in this field even "demonstrate respect for the rights of refugees, asylum seekers and migrants."
She noted that since May 2012 the Libyan authorities deported 25 thousand people entered the "illegal" to Libya. It was to keep the thousands of migrants in detention for months before being expelled without them access to a lawyer, to be considered constitute a "threat to national security." Hadj Sahraoui added, "should the Libyan authorities legislation specify the deadline for the arrest of immigrants awaiting expulsion." According to Agence France Presse.
The organization counted during five visits of thousands of refugees and asylum-seekers and immigrants are being held in 17 "detention center" under the Ministry of the Interior "in addition to an unknown number of people detained by the militia." The organization expressed regret also "very poor health conditions" What expose Almaktlin to the risk of diseases, including respiratory infections and chronic diarrhea.
On the other hand, Prime Minister of Malta, Joseph Muscat, who had threatened to deport immigrants arrived in the country from Libya, Malta "apply" the decisions of the European Commission in the field of migration. The Prime Minister said Labour told parliament "we will respect the decision. Has raised voice to be taken into account complete. Situation can no longer be lax about it." The European Commission warned earlier government in Malta under penalty of exposure to sanctions, of the consequences of dimensions of hundreds of migrants who were arrested off the island to Libya.
She drew European Commissioner in charge of Internal Affairs Cecilia Malmstrom implicit warning to the Prime Minister of Malta Joseph Muscat to remind him of "preventing the member states of the European Union to carry out ward." She said in a statement read by her office "I am anxious to pro positions to keep the people who gave to Malta and confirm that, in accordance with European law and international commitments are entitled to all the people who came to the territory of the European Union to apply for asylum and get treated individually."
"The European Commission will use all available means to verify that the member states to respect their commitments". And that the Commission can file a complaint to the European Court of Justice if it does not respect the Muscat this commitment. The Maltese authorities Agatt three boats sailed from Libya with 303 people on board, Prime Minister of Malta intention to bring them back flown to Libya. The announcement raised the wake of a firm position of the Pope that Dan Francis indifference of the world about the tragedy of immigrants during a visit to the Italian island of Lampedusa, shock Malmstrom invited by the Maltese humanitarian organizations to move.
Sleep in the open
Besides, Save the Children said that dozens of African children are forced to sleep on the ground in the open in front of a reception center in Lampedusa Italian after a significant increase in the number of boats up to the small island. Lampedusa is facing a large wave of kids who are not accompanied by one of their parents adults because the Italian authorities stopped as North African countries in an emergency situation a few months ago, which means that there is no Italian organization working to their subsistence.
The organization said that more than 800 immigrants now living in the island, which is located on the southern tip of Italy, and the center, which hosted not accommodate more than 250 people, which puts him in an awkward position. The رافائيلا said Milana of Save the Children, "We are talking about kids praying to Italy and only after the trips are usually long and tragic They need immediate protection, support and should not fall victim of institutional inertia."
The children are forced to sleep in the open without a family as well as adults and are finding it difficult to enter the limited toilets in the center and bathing places. The youngest of these children Somalis at the age of 11 years. And Italian officials shall only deal with young people who are not accompanied by their parents and officials facing problems due to the lack of a national database of places that can reside where these children. And urged Milan and the Italian Ministry of Social Welfare to arrange the rapid transfer of these children.
Abduction of refugees
On the other hand, security sources announced that the Greek police opened an investigation in a communication made by a non-governmental organization on the exposure of young people from Turkey's Kurds refugees in Greece was kidnapped while he was walking in a street in central Athens. Lawyers told of the "Network for the Defense of Greek refugees" that police the Bulut Aaala refugee, a student subjected to torture in Turkey and arrived two months ago to Athens, where he tries to get refugee status, was kidnapped.
The network said in a joint statement with "GCR" of the Office of the UN High Commissioner for Refugees in Greece, said that "while the young man crosses a road in Athens Aiczarkhia neighborhood came out of her car stopped five men attacked him and put him in the car."
The two organizations said in their statement that the young man by force back to Turkey constitutes "a violation of the European Convention on Human Rights." And اضافتا they are considered that the life of a young Kurdish "at risk", Marepettan "concern because the Turkish authorities regularly put pressure on Greece to (arrest) refugees Turks and delivered them." The two organizations confirmed that the Greek police denied that the young detainees have. According to Agence France Presse.
Athens was a party in the process of throwing Ankara arrest of Abdullah Ocalan, the leader of the PKK in 1999 after he hid for two days in Athens before the Greek intelligence to help him to reach the Greek Embassy in Kenya, where he was arrested at the end of the Turkish intelligence agents with the help of U.S. intelligence.
Risks of the sea
Meanwhile, Italian newspapers reported that 31 African migrants, including nine women, drowned off the Libyan coast as they were crossing the Mediterranean to reach Italy. Newspapers quoted survivors certificates that the boat was carrying 53 illegal immigrants misdemeanors and signed him 31 migrants in the water and drowned during the incident. The merchant ship was able to pass on walking distance from the scene, rescued the 22 people transferred to the Italian island of Lampedusa.
And these survivors الاتين the as said from Nigeria, Gambia, Benin and Senegal have made clear that their boat misdemeanors after he spent three days at sea. Earlier, rescue teams recovered 450 migrants were trying to reach to Italy مغتنمين the case of good weather. This influx of migrants has led to increased tensions in the refugee center on the island of Lampedusa. On the other hand were rescued another group of 92 migrants, experienced difficulties مركبهم in Sicily channel sea lane between Tunisia and Sicily.
Since 1999, arrived more than two hundred thousand people to the Italian island of Lampedusa near the coast of North Africa, what makes them with the Turkish-Greek border, one of the main transit points for illegal immigrants who seek refuge in the countries of the European Union.
Besides the killing of military and naval illegal immigrants on the coast of Annaba in eastern Algeria during a chase Sunday to marine boats on board were 23 Algerian migrants heading towards the Italian island of Sardinia, according to what the newspapers reported. The News newspaper reported that a violent collision occurred between a boat carrying six illegal immigrants, and the navy boat, killing a military rank of sergeant and an immigrant.
Al-Watan newspaper confirmed proportion to the source of Annaba hospital immigrant and name Hamza closeness (25 years old) "was killed by a bullet in the chest" Either the military is Mohammed irons (23 years old) was killed "as a result of a brain injury" after the collision. The newspaper also wounded three soldiers and two wounded immigrants.
She said the news of proportion to the leadership of the regional group for the Coast Guard in Annaba that "the Coast Guard found great difficulties in the arrest and evacuated 23 people, mostly from the city of Annaba were on board the boats for refusing to comply with orders to stop from the leadership of the Navy, which ridiculed boats half of hard disks and 3 buoys and a helicopter." According to Agence France Presse.
The newspaper added that the arrest of 17 people on the boat, the first "not serious" while refusing six people in the second boat "to comply with the orders, despite numerous attempts to Coast Guard members to persuade them to end their journey marine towards Serdenea". Attempts abound illegal immigration from Annaba coast near the Italian coast. And the death of illegal immigration in Algeria six months in prison under the law was voted in 2009 and also punishable by smugglers up to twenty years in prison.
Meanwhile, the Italian Coast Guard rescued 159 Afghan immigrants Syria, and Egyptians in the sea off the island of Calabria, including a baby and seven children, according to media reports. The warning was given after he encountered the boat, which was take them off Rotchela Unica problems in this area in the far south of Italy. The mayor said Giuseppe Tchertoma, said four of the migrants were taken to hospital hit by drought while others transfer and including 14 women temporarily to a school in the area.
He added that the municipality proposes to adopt a baby that was born in the sea, "as if it's our daughter." He explained, "We verified whether born in international waters or Italian and was born in the territorial waters Italian Fsnsgelha in our departments. Important to be in good health." The authorities fear that the good climatic conditions than is currently the flow of illegal immigrants to Italian shores.
On the other hand Roman Coast Guard announced that their elements were arrested in the Black Sea 33 Syria, including women and children, were trying to reach Europe on board a sailing ship. The Mehriban Turks on board the ship were not flying the flag spotted about seven miles from the coast of Romania. It was even keep up with the sailing vessel the Romanian coast.
The Coast Guard said in a statement, "allowed investigations reveal the existence of the 20 men on board the ship and eight women and seven children 33 Syrian citizens in addition to Turkish smugglers." The statement added that "the Syrians said they asked the Turkish assistance to enter the member country in the Schengen space." Romania is not a member of Schengen but has a border with Hungary, which is a member state. Syrian immigrants subject to achieve "for entering illegally," the Romanian territory, Almehrban Turkaan to customers Jzbhma and help them cross the border illegally.
IT news network - Thursday 22 / August / 2013 - 14 / October / 1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.yoo7.com
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3785
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: Immigration to Europe ... Crossroads, one leads to destruction   الجمعة أغسطس 23, 2013 6:47 am

الهجرة الى اوروبا... مفترق طرق احدهما يؤدي الى الهلاك

شبكة النبأ: مشكلة الهجرة غير الشرعية كانت ولاتزال إحدى أهم المشاكل العالمية للكثير من الحكومات والدول التي تعتبر وجهة مهمة للكثير من المهاجرين ولأسباب مختلفة، هذا بالإضافة لكونها قضية مهمة لدى العديد من المنظمات الحقوقية والإنسانية، وقد قدر الخبراء حجم الهجرة الدولية بنحو 200مليون شخص نصفهم مهاجرون من أجل العمل ، بينما الباحثين عن اللجوء السياسي نسبة 7% ،أما النسبة المتبقية تمثل عائلات المهاجرين. وتتفاوت التقديرات بشأن الهجرة غير المنظمة ، فنظمة العمل الدولية تقدر حجم الهجرة السرية ما بين 10-15% من عدد مهاجرين العالم البالغ حسب التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة حوالي 180 مليون شخص وحسب منظمة الهجرة الدولية فإن حجم الهجرة غير القانونية في دول الاتحاد الأوروبي يصل لنحو 1,5 مليون شخص . كما أن الأمم المتحدة تقدر أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى دول العالم المتقدم خلال السنوات العشر الأخيرة بنحو 155 مليون شخص، وفى أسوأ الظروف فإن العمال المهاجرين غير النظاميين يعملون بشكل أشبه بالعمل العبودى وهم نادراً ما يلجأون للقضاء خشية التعرض للطرد أو الإبعاد، وفى العديد من الدول لا يملكون حق الطعن على القرارات الإدارية التي تؤثر عليهم.
وفي هذا الشأن فقد اعلنت منظمة العفو الدولية في تقرير ان على السلطات الليبية ان تضع حدا "للاعتقال لفترة غير محددة" لالاف المهاجرين بمن فيهم لاجئون وطالبو لجوء يخضع بعضهم للتعذيب. ونددت المنظمة الدولية التي تدافع عن حقوق الانسان ومقرها لندن، في نفس الوقت بقيام الاتحاد الاوروبي بمساعدة الحكومة الليبية على "تعزيز الامن على الحدود من اجل كبح حركة الهجرة غير الشرعية الى اوروبا على حساب حقوق الانسان".
ونددت ايضا ب"المعاملة غير المقبولة لالاف الاجانب ومعظمهم من افريقيا جنوب الصحراء الذين يتعرضون للاعتقال الاعتباطي ويحتجزون لفترات طويلة في شروط مزرية". واكدت المنظمة انها زارت سبعة "مراكز احتجاز" كما تسميها السلطات الليبية، وتحدثت عن "ادلة عن سوء معاملة يمكن اعتبارها تعذيبا في بعض الحالات".
وجاء في تقرير منظمة العفو الدولية ايضا ان "عددا كبيرا من المعتقلين بمن فيهن نساء، تعرضوا للضرب المبرح بخراطيم المياه او بالاسلاك الكهربائية" مؤكدة انها حصلت بالاضافة الى ذلك على شهادات لمعتقلين اصيبوا بالرصاص خلال مصادمات. وقالت حسيبة حاج صحراوي، مساعدة مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة، ان "التعذيب وسوء المعاملة التي اكتشفناها في مراكز الاحتجاز غير مقبولة".
وبالنسبة للمساعدة التي يقدمها الاتحاد الاوروبي لكبح حركة المهاجرين غير الشرعيين، اعتبرت انه "من المقلق جدا ان نكتشف ان اموال الاتحاد الاوروبي استخدمت على ما يبدو من اجل تمويل مراكز احتجاز يعتقل فيها الاف الاجانب بشكل غير شرعي". وحضت منظمة العفو الدولية الاتحاد الاوروبي على عدم توقيع اتفاقات جديدة مع ليبيا في هذا المجال حتى "تثبت احترامها لحقوق اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين".
واشارت الى انه منذ ايار/مايو 2012 رحلت السلطات الليبية 25 الف شخص دخلوا "بشكل غير شرعي" الى ليبيا. وتم ابقاء الاف المهاجرين قيد الاعتقال لاشهر قبل طردهم بدون تمكينهم من الوصول الى محام، لاعتبارهم يشكلون "خطرا على الامن الوطني". واضافت حاج صحراوي "يجب ان تراجع السلطات الليبية تشريعاتها بتحديد مهلة قصوى لتوقيف المهاجرين بانتظار طردهم". بحسب فرانس برس.
واحصت المنظمة خلال زياراتها خمسة الاف لاجىء وطالب لجوء ومهاجر معتقلون في 17 "مركز احتجاز" تابعة لوزارة الداخلية "بالاضافة الى عدد غير معروف من الاشخاص المعتقلين لدى الميليشيات". واعربت المنظمة عن اسفها ايضا "للظروف الصحية السيئة جدا" ما يعرض المعقتلين لخطر الامراض بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي والاسهال المزمن.
من جانب اخر اعلن رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات الذي هدد بإبعاد مهاجرين وصلوا الى بلاده من ليبيا، ان مالطا "ستطبق" قرارات المفوضية الاوروبية في مجال الهجرة. وقال رئيس الوزراء العمالي امام البرلمان "سنحترم القرار. لقد رفعنا الصوت لكي نؤخذ بالاعتبار. الوضع لم يعد يمكن التساهل حياله". وكانت المفوضية الاوروبية حذرت في وقت سابق الحكومة في مالطا تحت طائلة التعرض لعقوبات، من مغبة ابعاد مئات المهاجرين الذين اوقفوا قبالة الجزيرة الى ليبيا.
ووجهت المفوضة الاوروبية المكلفة الشؤون الداخلية سيسيليا مالمستروم تحذيرا ضمنيا الى رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات لتذكيره "بمنع الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي من القيام بعمليات ابعاد". وقالت في بيان تلاه مكتبها "انني قلقة للمواقف المؤيدة لابعاد اشخاص قدموا الى مالطا واؤكد انه طبقا للقانون الاوروبي والتعهدات الدولية يحق لكل الاشخاص الذين اتوا الى اراضي الاتحاد الاوروبي تقديم طلب لجوء والحصول على تعامل فردي".
واضافت "ستستخدم المفوضية الاوروبية كل الوسائل المتاحة للتحقق من ان الدول الاعضاء تحترم تعهداتها". ويمكن للمفوضية ان ترفع شكوى الى محكمة العدل الاوروبية اذا لم يحترم موسكات هذا الالتزام. واغاثت السلطات المالطية ثلاثة زوارق ابحرت من ليبيا على متنها 303 اشخاص اعلن رئيس وزراء مالطا عزمه على اعادتهم جوا الى ليبيا. واثار هذا الاعلان غداة موقف حازم للبابا فرنسيس الذي دان لا مبالاة العالم حيال مأساة المهاجرين خلال زيارة لجزيرة لامبيدوزا الايطالية، صدمة مالمستروم التي دعتها منظمات انسانية مالطية الى التحرك.
النوم في العراء
الى جانب ذلك قالت منظمة انقذوا الاطفال ان عشرات من الاطفال الافارقة يضطرون للنوم على الارض في العراء امام مركز للاستقبال في لامبدوسا الايطالية بعد زيادة كبيرة في عدد القوارب التي تصل إلى الجزيرة الصغيرة. وتواجه لامبدوسا موجة كبيرة من الاطفال الذين لا يصحبهم احد من ذويهم البالغين لأن السلطات الايطالية توقفت عن اعتبار دول شمال افريقيا في حالة طارئة قبل بضعة اشهر وهو ما يعني انه ليست هناك منظمة ايطالية تعمل على اعاشتهم.
وقالت المنظمة ان اكثر من 800 مهاجر الآن يعيشون في الجزيرة التي تقع على الطرف الجنوبي لإيطاليا وان المركز الذي يستضيفهم لا يسع اكثر من 250 شخصا وهو ما يضعه في موقف حرج. وقالت رافائيلا ميلانا من منظمة انقذوا الاطفال "نحن نتحدث عن اطفال يصلون إلى ايطاليا وحدهم بعد رحلات في العادة تكون طويلة ومأساوية وهم يحتاجون إلى الحماية الفورية والدعم ويجب الا يقعوا ضحية الخمول المؤسسي."
ويضطر الأطفال إلى النوم في العراء دون اسرة إلى جانب بالغين ويجدون صعوبة في دخول المراحيض المحدودة في المركز واماكن الاستحمام. واصغر هؤلاء الاطفال صومالي يبلغ من العمر 11 عاما. ويتولى مسؤولان ايطاليان فقط التعامل مع الصغار الذين لا يصحبهم ذووهم ويواجه المسؤولان مشاكل بسبب عدم وجود قاعدة بيانات وطنية بالاماكن التي يمكن ان يقيم فيها هؤلاء الاطفال. وحثت ميلانو وزارة الرعاية الاجتماعية الايطالية على ترتيب النقل السريع لهؤلاء الاطفال.
اختطاف لاجئ
من جانب أخر أعلنت مصادر امنية ان الشرطة اليونانية فتحت تحقيقا في بلاغ تقدمت به منظمة غير حكومية بشأن تعرض شاب من اكراد تركيا لاجئ في اليونان للاختطاف بينما كان يسير في شارع بوسط اثينا. وابلغ محامون من "الشبكة اليونانية للدفاع عن اللاجئين" الشرطة بان اللاجئ بولوت يايلا وهو طالب تعرض للتعذيب في تركيا ووصل منذ شهرين الى اثينا حيث يحاول الحصول على وضع لاجئ، تم اختطافه.
وقالت الشبكة في بيان مشترك مع "المجلس اليوناني للاجئين" التابع لمكتب مفوضية الامم المتحدة للاجئين في اليونان، انه "بينما كان الشاب يجتاز طريقا في حي ايكزارخيا بأثينا توقفت سيارة خرج منها خمسة رجال هاجموه ووضعوه في السيارة".
واكدت المنظمتان في بيانهما ان اعادة الشاب بالقوة الى تركيا يشكل "انتهاكا للمعاهدة الاوروبية لحقوق الانسان". واضافتا انهما تعتبران ان حياة الشاب الكردي "في خطر"، معربتين عن "قلقهما لان السلطات التركية تمارس بانتظام ضغوطا على اليونان من اجل (اعتقال) اللاجئين الاتراك وتسليمها اياهم". واكدت المنظمتان ان الشرطة اليونانية نفت ان يكون الشاب موقوفا لديها. بحسب فرانس برس.
وكانت اثينا طرفا في عملية القاء انقرة القبض على عبد الله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني في 1999 بعدما اختبأ ليومين في اثينا قبل ان تساعده الاستخبارات اليونانية في الوصول الى السفارة اليونانية في كينيا حيث اعتقله في النهاية عملاء من الاستخبارات التركية بمساعدة من الاستخبارات الأميركية.
مخاطر البحر
على صعيد متصل ذكرت الصحف الايطالية ان 31 مهاجرا افريقيا، بينهم تسع نساء، غرقوا قبالة السواحل الليبية فيما كانوا يعبرون البحر المتوسط للوصول الى ايطاليا. ونقلت الصحف عن شهادات ناجين ان قاربا كان ينقل 53 مهاجرا سريا جنح ووقع منه 31 مهاجرا في المياه وغرقوا اثناء الحادث. وتمكنت سفينة تجارية كانت تمر على مسافة قريبة من مكان الحادث، من انقاذ 22 شخصا قامت بنقلهم الى جزيرة لامبيدوزا الايطالية.
وهؤلاء الناجون الاتين كما قالوا من نيجيريا وغامبيا وبنين والسنغال اوضحوا ان قاربهم جنح بعد ان امضوا ثلاثة ايام في البحر. وفي وقت سابق انتشلت فرق الانقاذ 450 مهاجرا كانوا يسعون للوصول الى ايطاليا مغتنمين حالة الطقس الجيدة. وهذا التدفق للمهاجرين ادى الى تزايد التوترات في مركز اللاجئين في جزيرة لامبيدوزا. من جهة اخرى تم انقاذ مجموعة اخرى من 92 مهاجرا واجه مركبهم مصاعب في قناة صقلية الممر البحري بين تونس وصقلية.
ومنذ 1999 وصل اكثر من مئتي الف شخص الى جزيرة لامبيدوزا الايطالية القريبة من سواحل افريقيا الشمالية، ما يجعل منها مع الحدود التركية اليونانية احدى نقاط العبور الرئيسية للمهاجرين غير الشرعيين الذين يسعون للجوء الى بلدان الاتحاد الاوروبي.
الى جانب ذلك قتل عسكري من البحرية ومهاجر غير شرعي على ساحل عنابة بشرق الجزائر اثناء مطاردة البحرية الاحد لقاربين كان على متنهما 23 مهاجرا جزائريا متجهين نحو جزيرة سردينيا الايطالية، بحسب ما افادت الصحف. وذكرت صحيفة الخبر ان اصطداما عنيفا وقع بين قارب على متنه ستة مهاجرين غير شرعيين، وزورق للقوات البحرية ادى الى مقتل عسكري برتبة عريف ومهاجر.
واكدت صحيفة الوطن نسبة الى مصدر من مستشفى عنابة ان المهاجر واسمه حمزة قربي (25 سنة) "قتل برصاصة في الصدر" اما العسكري فهو محمد مكاوي (23 سنة) فقتل "نتيجة اصابة في الدماغ" بعد الاصطدام. كما اشارت الصحيفة الى اصابة ثلاثة عسكريين ومهاجرين اثنين بجروح.
واوضحت الخبر نسبة الى قيادة المجموعة الاقليمية لحرس السواحل بعنابة ان "حرس السواحل وجدوا صعوبات كبيرة في توقيف واجلاء 23 شخصا معظمهم من مدينة عنابة كانوا على متن قاربين لرفضهم الامتثال لأوامر التوقف الصادرة عن قيادة القوات البحرية، التي سخرت زورقين نصف صلبين و3 عوامات ومروحية". بحسب فرانس برس.
واضافت الصحيفة ان توقيف 17 شخصا كانوا على القارب الاول "لم تكن خطيرة" بينما رفض ستة اشخاص في القارب الثاني "الامتثال للاوامر، على الرغم من المحاولات العديدة لأفراد حرس السواحل لاقناعهم بإنهاء رحلتهم البحرية نحو سيردينيا". وتكثر محاولات الهجرة غير الشرعية من سواحل عنابة القريبة من السواحل الايطالية. وعقوبة الهجرة غير الشرعية بالجزائر السجن ستة اشهر بموجب قانون تم التصويت عليه في العام 2009 ويعاقب المهربون ايضا بالسجن حتى عشرين عاما.
على صعيد متصل انقذ خفر السواحل الايطالي 159 مهاجرا سوريا وافغانيا ومصريا في البحر قبالة جزيرة كالابريا بينهم رضيعة وسبعة اطفال حسب ما ذكرت وسائل الاعلام. واعطي الانذار بعد ان واجه الزورق الذي كان ينقلهم مشاكل قبالة روتشيلا يونيكا في هذه المنطقة الواقعة في اقصى جنوب ايطاليا. وقال رئيس البلدية جوزيبي تشرتوما ان اربعة من المهاجرين نقلوا الى المستشفى لاصابتهم بالجفاف في حين نقل الاخرون وبينهم 14 امرأة موقتا الى مدرسة في المنطقة.
واضاف ان البلدية تقترح تبني الرضيعة التي ولدت في البحر"كما لو انها ابنتنا". واوضح "علينا التحقق ما اذا ولدت في المياه الدولية او الايطالية وان ولدت في المياه الاقليمية الايطالية فسنسجلها في دوائرنا. المهم ان تكون في صحة جيدة". وتخشى السلطات من ان تزيد الظروف المناخية الجيدة حاليا من تدفق المهاجرين السريين الى السواحل الايطالية.
من جهة اخرى اعلن خفر السواحل الروماني ان عناصرهم اوقفوا في البحر الاسود 33 سوريا بينهم نساء واطفال كانوا يحاولون الوصول الى اوروبا على متن سفينة شراعية. وكان مهربان تركيان على متن السفينة التي لم تكن ترفع علما ورصدت على بعد حوالى سبعة اميال من السواحل الرومانية. وتم مواكبة السفينة الشراعية حتى السواحل الرومانية.
وقال خفر السواحل في بيان "سمحت التحقيقات بكشف وجود 20 رجلا على متن السفينة وثماني نساء وسبعة اطفال اي 33 مواطنا سوريا اضافة الى المهربين التركيين". واضاف البيان ان "السوريين قالوا انهم طلبوا من التركيين المساعدة لدخول بلد عضو في فضاء شنغن". ورومانيا ليست عضوا في فضاء شنغن لكن لها حدود مع المجر التي هي دولة عضو. ويخضع المهاجرون السوريون لتحقيق "لدخولهم بصورة غير مشروعة" الاراضي الرومانية، والمهربان التركيان لجذبهما زبائن ومساعدتهم على عبور حدود بشكل غير شرعي.
شبكة النبأ المعلوماتية- الخميس 22/آب/2013 - 14/شوال/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.yoo7.com
 
Immigration to Europe ... Crossroads, one leads to destruction
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» IMMIGRATION CLANDESTINE.

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: Notebook topics translated into only Njlise-
انتقل الى: